جلد إلكتروني جديد قادر على التحكم بالأجسام الافتراضية • خلاصة المقالة ابتكر الع…



جلد إلكتروني جديد قادر على التحكم بالأجسام الافتراضية

• خلاصة المقالة
ابتكر العلماءُ جلدًا اصطناعيًا جديدًا يسمح بالتحكم بالأجسام الافتراضية دون الحاجة إلى ملامستها. يستطيع هذا الابتكار الجديد، في حال تم دمجه مع تقنيات الواقع المعزّز والواقع الظاهري، أنْ يفتح آفاقًا جديدة فيما يتعلق بتطبيقات الواقع الافتراضي.

• الجلد الالكتروني
بإمكان هذه التكنولوجيا الجديدة، والتي أطلقَ عليها اسم الجلد الالكتروني e-skin، إحداث ثورة فيما يتعلق بمستقبل الواقع الافتراضي virtual reality، حيث سيسمح هذا الابتكار (الذي هو عبارة عن جلد ناعم مرن يقوم المستخدم بارتداءه) بالتحكم بالأشياء الموجودة في العالم الافتراضي. وكانت دراسة سابقة منشورة في مجلة Science Advances قد تناولت الآلية التي يستخدمها الجلد الالكتروني للتفاعل مع وجود المغناطيس.
يتكون الجلد الالكتروني من طبقة رقيقة يتم لبسها على اليد واستخدامها لغرض التفاعل مع المغناطيس القريب، حيث يؤدي تغيير زاوية اليد إلى إحداث تغيير في قيمة فرق الجهد (الفولتية).
تم تطوير برنامج حاسوبي خاص قادر على متابعة حركة اليد، حيث يؤدي تحريك اليد بزاوية مختلفة إلى إصدار تعليمات مختلفة. تشمل بعض استخدامات هذه التقنية، والتي أشار إليها موقع Verge: إغلاق المفاتيح الافتراضية والكتابة باستخدام لوحة مفاتيح افتراضية، حيث أعطت كلتا التجربتين نتائج ملموسة.
إلأ أنّ جلبرتو سانتياغو كانون بيرموداز Gilbert Santiago Cañón Bermúdez المسؤول عن الدراسة والباحث في معهد هيلمهولتز – زنتروم – دريسدن – روسندورف Helmholtz-Zentrum-Dresden-Rossendorf المتخصص في الفيزياء الإشعاعية وبحوث المواد في المانيا، وخلال حديثه الى موقع Verge، قد نوّه بأن هذا التقنية الجديدة لن تحلّ محلّ تقنيات الواقع الافتراضي وإنما من المحتمل أنْ يتم دمجها مع بقية تقنيات الواقع الافتراضي المتوافقة معها لغرض الحصول على خبرة أكبر حول كيفية التعامل مع الأجسام الفيزيائية.

• الواقع الافتراضي المتغير
تستخدم أجهزة الواقع الافتراضي الموجودة حاليًا كاميرات خاصة للكشف عن حركة الأجسام وتتبعها، وعلى الرغم من تحسن أدائها بمرور الأيام؛ إلا أنّ دقة هذه الطريقة ليست عالية بما يكفي لتسجيل الحركات الدقيقة التي تقوم بها أصابع اليد أو غيرها من الإيماءات الأكثر دقة.
في المقابل، سيتيح هذا الابتكار الجديد إمكانية التحكم والتفاعل مع البيئات الافتراضية، إضافةً ً إلى إمكانية الكشف عن الحركة الدقيقة للأجسام.
سيكون لهذه التقنية تأثير كبير في تقنيات الواضع الافتراضي القياسية، بدءًا من الألعاب الالكترونية ووصولًا إلى بناء خبرات التعلم. ولكنْ؛ وبعيدًا عن الواقع الافتراضي، فإنّ تكنولوجيا الجلد الالكتروني لها القدرة أيضًا على إحداث تغييرات جذرية في الإمكانيات الحالية التي يتمتع بها الواقع المعزز Augmented Reality حيث ستتيح رؤية أشياء غير حقيقة في العالم المحيط، وسيكون بإمكاننا في يومٍ من الأيام استخدام هذه التقنية للتفاعل مع مثلِ هذه الأجسام الافتراضية.
إضافةً إلى هذه التطبيقات التي تم ذكرها، فستسمح هذه التقنية باستخدام الأذرع الاصطناعية من أجل إضافة سهولة أكبر في التعامل مع تقنيات العالم الافتراضي كما سيكون بالإمكان دمجها مع التطورات الجديدة الحاصلة في مجال الأجهزة التعويضية، وصولًا الى قطاع الأتمتة اللينة soft robotics.
سيكون أيضا بالإمكان استخدام هذه التقنية في الوظائف التي تنطوي على خطورة كبيرة من خلال استخدام أزرار افتراضية، وأدوات للسيطرة، أو أبواب تحول دون التفاعل المباشر لأي من أجزاء الجسم مع الحدث. كما أنها ستتيح إمكانية التعامل مع المواد المتفجرة وغيرها من الأعمال الخطرة وبشكل آمن وبما يسمح بالتقليل من الأخطار المحتملة.
حاليًا، يقوم العلماء المسؤولون عن تطوير الجلد الالكتروني باستخدام حقول مغناطيسية بحجم قطع المغناطيس التي يتم تعليقها على الثلاجة. لكنهم في نفس الوقت يعملون على تطوير حقول ذات حجم أصغر ليتمكنوا من استخدام هذه التقنية عبر استخدام حركات إيمائية أكثر دقة.

إعداد: Mohammed Taie
مراجعة: Saleh Dabaliz
تدقيق لغوي: زياد رزق
#الباحثون_المسلمون