غسيل الإعلام لأدمغة الناس، وخصوصًا الواثقون من أنفسهم. ليس هذا في الأفلام فحسب….



غسيل الإعلام لأدمغة الناس،
وخصوصًا الواثقون من أنفسهم.
ليس هذا في الأفلام فحسب. بل المسلسلات العربية أيضًا، وقد تكون أسوأ في بعض النواحي (باعتبارها أقرب للمتابع).
لكن أنا عقلي أكبر من هذا ولن أنخدع بذلك. يا أخي العقل ليس هو المستهدف هنا، إنما القلب، وأن تكون بلا قلب ولا تتأثر باللقطات والمشاهدات، فهذا يعني أنك لست إنسانًا من جهة، وأنك لن تستمتع بالمسلسل البتة من جهةٍ أخرى. يكفي أنك تعلم أن هذا معصية لله ولا تستطيع الإقلاع عنه.
طبعًا مشاهدة الأفلام ليست مباحة، لكن الدكتور طبيب نفسي ويدرس طلابًا في الطب النفسي.
نريد منكم إيفنتات لمقاطعة المسلسلات خلال رمضان، وسننشر الاقتراح بعد غدٍ بإذن الله بمزيدٍ من التفصيل.