دراسات علمية: مشاهد العنف في الميديا تنشر العدوانية في المجتمع ربطت الدراسات الع…



دراسات علمية: مشاهد العنف في الميديا تنشر العدوانية في المجتمع
ربطت الدراسات العلمية الحديثة بين إعلام العنف (بكل أنواعه، من تلفاز وألعابٍ وأفلامٍ وموسيقى) وتأثير ذلك على انتشار العدوانية عند الأطفال والبالغين.
فقد نُشرت ورقة علمية عام 2006 جمعت تحليلًا لعدد من الأبحاث.
ولم تقارن الحالة النفسية فقط، إنما شملت المشاعر النفسية والأفكار العدوانية بل وحتى التغيرات الفيزيولوجية عند المتلقي.
وتوصلت إلى أنَّ مشاهد العنف في الإعلام لها تأثير كبير على تعزيز العنف عند المتلقي.
وقارنت تأثير تلك المشاهد بين الأطفال والبالغين، فكان التأثير على البالغين أقوى على المدى القصير مقارنةً مع الأطفال، بينما كان على الأطفال أقوى على المدى الطويل، طبعًا مع وجود التأثيرين عند كلا الفئتين.
ملاحظة ختامية: دائمًا ما تؤكد الدراسات تأثير الإعلام على نفسية الإنسان، وطبعًا ما في المسلسلات لا يرضي الله، وهو يُغرس في نفسك. فلا تلقِ بنفسك فيه، ولا تكن ممن {{ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلا يُؤْمِنُونَ إِلا قَلِيلًا}}. بل كُن ممن قال الله تعالى فيهم {{ وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى ۗ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَّرَدًّا}}
تقبل الله صيامكم وجعلكم من المقربين {{ ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان}}.
إعداد: كمال رضا كانون.
مراجعة: يُسر الشام.
تدقيق: عبدالرحمن القادري.