هل الإلحاد يعتمد على العلم حقاً؟! هذا ما سنراه في هذا الفيديو المتميز من ترجمة م…



هل الإلحاد يعتمد على العلم حقاً؟!
هذا ما سنراه في هذا الفيديو المتميز من ترجمة مركز براهين

من أسوء الكذبات التي بالغ الملحدون في نشرها عن إلحادهم، هي أن الإلحاد يعتمد على العلم والنظريات العلمية!

يعني شخص مثل سام هاريس مثلا، يرى أنه لا وجود لما يسمى بالذات! يرى الذات أو النفس أو شعورك أنك أنت أنت، مجرد وهم! ويروج لذلك من منطلق أنه متخصص في علم الأعصاب!

الآن، لو قال شخص ما أنه لا يؤمن أنه موجودا، هل سنسأله عن مؤهلاته العلمية؟ هل سنجري حوارا معه لكي نقنعه أنه بالفعل موجود؟ أم سننصحه بالذهاب لطبيب نفسي لكي يبدأ بالتشخيص ويعرف ما إذا كان هذا الاعتقاد الضلالي مصحوبا بهلاوس سمعية وبصرية أم ببارانويا أو غير ذلك، ثم يبدأ بتقديم العلاج المناسب، لكي ينصلح حال هذا الفرد وحياته القادمة!

ولكن المشكلة أصعب من ذلك، فلا أحد -ممن ينشر تلك الاعتقادات الإلحادية ويروج لها- يستطيع أن يعيش حياته وفقا لها، فهي إذن خرافات غير قابلة للتطبيق!